1- ليست مشيئة الله في الحرب الروحية أن يكون التركيز عليها، فالاتزان الروحي مهم. وأسرع طريقة لفقد الاتزان أن تظل دائمًا مشغول بلا انتهاء.
– القوة المبدئية لتي نملكها في هذه الحرب هي التقوى أو مشابهة الرب والتي تأتي من خلال الهلاقة الحميمة مع الله.

2- هدف الله من ناحيتنا:
أ- مشابهة المسيح. ب- أن نمجده. جـ- علاقة حميمة مع يسوع.
د- اعداد العروس (الكنيسة) للخروف المذبوح.

3- هناك ثلاثة أعداء:
1- العالم. 2- الجسد. 3- الشيطان.

4- العالم:
– هو المكان الذي نعيش فيه، وأول معطل فيه هي العادات والتقاليد.
– السلوك بالمحسوس والاعتماد على العيان.
(كورنثوس الأولى 20:1)
«أَيْنَ الْحَكِيمُ؟ أَيْنَ الْكَاتِبُ؟ أَيْنَ مُبَاحِثُ هذَا الدَّهْرِ؟ أَلَمْ يُجَهِّلِ اللهُ حِكْمَةَ هذَا الْعَالَمِ؟.»

– حكمة العالم حماقة عند الله.
– هناك أمر كتابي أن لا نحب العالم:
(يوحنا الأولى 15:2-17)
«لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. أَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ: شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.»

– لا يجب أن نشاكل العالم أو نتشبه به:
(رومية 2:12)
«وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.»
– المادية الطاغية، صناعة برامج التسلية، الإنترنت والشات والمواقع الإباحية، روح العصيان ….. (تغيروا).

5- الجسد:
– طرقنا التي نختارها في الحياة بعيدًا عن الله (أنا أريد، ….).
– كل شئ نفعله بعيدًا عن الله.
– التركيز على النفس، بناء ملكوتي، تجاهل الله، الأصنام في حياتنا، الناس، القوة، الأشياء، العلاقات، الأنانية.
– حتى أعيش مرتاح / رفض الألم.
– الغرور، عبادة نفسي، ارضاء الناس.
– الإدمان: الأكل-الشرب-المخدرات-المشتريات-الجنس …
– رفض الخضوع لله.
– عدم الغفران. – الخطايا الجنسية. – العلاقات الخاطئة.
– القلق.

ماذا يقول الله عن الجسد؟
(غلاطية 19:5-24)
«وَأَعْمَالُ الْجَسَدِ ظَاهِرَةٌ، الَّتِي هِيَ: زِنىً عَهَارَةٌ نَجَاسَةٌ دَعَارَةٌ عِبَادَةُ الأَوْثَانِ سِحْرٌ عَدَاوَةٌ خِصَامٌ غَيْرَةٌ سَخَطٌ تَحَزُّبٌ شِقَاقٌ بِدْعَةٌ حَسَدٌ قَتْلٌ سُكْرٌ بَطَرٌ، وَأَمْثَالُ هذِهِ الَّتِي أَسْبِقُ فَأَقُولُ لَكُمْ عَنْهَا كَمَا سَبَقْتُ فَقُلْتُ أَيْضًا: إِنَّ الَّذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هذِهِ لاَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ. وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ. ضِدَّ أَمْثَالِ هذِهِ لَيْسَ نَامُوسٌ. وَلكِنَّ الَّذِينَ هُمْ لِلْمَسِيحِ قَدْ صَلَبُوا الْجَسَدَ مَعَ الأَهْوَاءِ وَالشَّهَوَاتِ.»

6- الشيطان:
(إشعياء 12:14-14)
«كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ، بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟ وَأَنْتَ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: أَصْعَدُ إِلَى السَّمَاوَاتِ. أَرْفَعُ كُرْسِيِّي فَوْقَ كَوَاكِبِ اللهِ، وَأَجْلِسُ عَلَى جَبَلِ الاجْتِمَاعِ فِي أَقَاصِي الشَّمَالِ. أَصْعَدُ فَوْقَ مُرْتَفَعَاتِ السَّحَابِ. أَصِيرُ مِثْلَ الْعَلِيِّ.»
(حزقيال 17:28)
«قَدِ ارْتَفَعَ قَلْبُكَ لِبَهْجَتِكَ. أَفْسَدْتَ حِكْمَتَكَ لأَجْلِ بَهَائِكَ. سَأَطْرَحُكَ إِلَى الأَرْضِ، وَأَجْعَلُكَ أَمَامَ الْمُلُوكِ لِيَنْظُرُوا إِلَيْكَ.»
(رؤيا 3:12)
«وَظَهَرَتْ آيَةٌ أُخْرَى فِي السَّمَاءِ: هُوَذَا تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ سَبْعَةُ تِيجَانٍ.»

– اسمه المقاوم / المشتكي على أخوتنا.
– المجرب:
(متى 3:4)
«فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ:«إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزًا».»
(تسالونيكي الأولى 5:3)
«مِنْ أَجْلِ هذَا إِذْ لَمْ أَحْتَمِلْ أَيْضًا، أَرْسَلْتُ لِكَيْ أَعْرِفَ إِيمَانَكُمْ، لَعَلَّ الْمُجَرِّبَ يَكُونُ قَدْ جَرَّبَكُمْ، فَيَصِيرَ تَعَبُنَا بَاطِلاً.»

– الشرير:
(متى 13:6)
«وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.»
(يوحنا 15:17)
«لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ.»

– السارق والقاتل:
(يوحنا 10:10)
«اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ.»
– إله هذا الدهر:
(كورنثوس الثانية 4:4)
«الَّذِينَ فِيهِمْ إِلهُ هذَا الدَّهْرِ قَدْ أَعْمَى أَذْهَانَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لِئَلاَّ تُضِيءَ لَهُمْ إِنَارَةُ إِنْجِيلِ مَجْدِ الْمَسِيحِ، الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ.»
– رئيس سلطان الهواء:
(أفسس 2:2)
«الَّتِي سَلَكْتُمْ فِيهَا قَبْلاً حَسَبَ دَهْرِ هذَا الْعَالَمِ، حَسَبَ رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ، الرُّوحِ الَّذِي يَعْمَلُ الآنَ فِي أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ،»

– لديه من الملائكة الأشرار الخاضعين له الذين يخدمونه (رؤساء-سلاطين-ولاة-قوات-أجناد الشر الروحية).
– خادع:
(كورنثوس الثانية 14:11)
«وَلاَ عَجَبَ. لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!»
(كورنثوس الثانية 15:11)
«فَلَيْسَ عَظِيمًا إِنْ كَانَ خُدَّامُهُ أَيْضًا يُغَيِّرُونَ شَكْلَهُمْ كَخُدَّامٍ لِلْبِرِّ. الَّذِينَ نِهَايَتُهُمْ تَكُونُ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ.»
(رؤيا 10:12)
«وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا قَائِلاً فِي السَّمَاءِ:«الآنَ صَارَ خَلاَصُ إِلهِنَا وَقُدْرَتُهُ وَمُلْكُهُ وَسُلْطَانُ مَسِيحِهِ، لأَنَّهُ قَدْ طُرِحَ الْمُشْتَكِي عَلَى إِخْوَتِنَا، الَّذِي كَانَ يَشْتَكِي عَلَيْهِمْ أَمَامَ إِلهِنَا نَهَارًا وَلَيْلاً.»
(رؤيا 9:12)
«فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ.»

– خطيته الكبرياء والعجب: (إشعياء 14)
– يجول كأسد ملتمسًا من يبتلعه:
(بطرس الأولى 8:5)
«اُصْحُوا وَاسْهَرُوا. لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِسًا مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ.»
– لا يمكن أن يفعل شئ بدون تصريح من الله (كما ورد في سفر أيوب)).
– يسوع جرَّد الرياسات والسلاطين في الصليب :
(كولوسي 15:2)
«إِذْ جَرَّدَ الرِّيَاسَاتِ وَالسَّلاَطِينَ أَشْهَرَهُمْ جِهَارًا، ظَافِرًا بِهِمْ فِيهِ.»
– كل أعماله خداع – كذب – شكاية – سهام ملتهبة.
– يسكن في الظلمة – سيطرح في بحيرة النار.

ماذا قال الرب يسوع عن الشيطان؟
(يوحنا 44:8)
«أَنْتُمْ مِنْ أَبٍ هُوَ إِبْلِيسُ، وَشَهَوَاتِ أَبِيكُمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَعْمَلُوا. ذَاكَ كَانَ قَتَّالاً لِلنَّاسِ مِنَ الْبَدْءِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَقِّ لأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ حَقٌّ. مَتَى تَكَلَّمَ بِالْكَذِبِ فَإِنَّمَا يَتَكَلَّمُ مِمَّا لَهُ، لأَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الْكَذَّابِ.»
(لوقا 19:10)
«هَا أَنَا أُعْطِيكُمْ سُلْطَانًا لِتَدُوسُوا الْحَيَّاتِ وَالْعَقَارِبَ وَكُلَّ قُوَّةِ الْعَدُوِّ، وَلاَ يَضُرُّكُمْ شَيْءٌ.»

  • الخلاصة:
    * بالنسبة للعالم:
    – العمل على أن نقبل قيم وطرق العالم.
    * كي نحمي أنفسنا:
    – أنا في المسيح مقبول.
    – اعتمد من كل قلبك على عمل المسيح.
    * بالنسبة للجسد:
    – أن نسلك في طرقنا الخاصة.
    – دائمًا أشعر أني الأحسن.
    * كي نحمي أنفسنا:
    – لا طريق إلا “مع المسيح صلبت ، أحيا لا أنا بل المسيح.”
    – الاختيار للسلوك في الروح أم في الجسد.
    – أعتمد على يسوع.
    * بالنسبة للشيطان:
    – أن يغلق عينيك عن الرب يسوع.
    – أن يعزلنا عن العلاقة الحميمة مستخدمًا حتى الخدمة والأمور الروحية.
    * كي نحمي أنفسنا:
    – ركز على يسوع.
    – التسبيح.
    – احفظ أعدادًا من كلمة الله حتى تدرك كذب إبليس.
Share
 
  

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *